Our social:

Thursday, January 25, 2018

أبوبكر الصديق في الزبور

أبوبكر الصديق في الكتاب المقدس {مزامير داود (الزبور)} مقترنا بنبؤة عن النبي محمد:
المزامير 72 :
(3تحْمل الْجبال سلامًا للشّعْب، والآكام بالْبرّ. 4يقْضي لمساكين الشّعْب. يخلّص بني الْبائسين، ويسْحق الظّالم. 5يخْشوْنك ما دامت الشّمْس، وقدّام الْقمر إلى دوْرٍ فدوْرٍ. 6ينْزل مثْل الْمطر على الْجزاز، ومثْل الْغيوث الذّارفة على الأرْض. 7
يشْرق (في تراجم اخرى يظهر) في أيّامه الصّدّيق، وكثْرة السّلام إلى أنْ يضْمحلّ الْقمر. 8ويمْلك من الْبحْر إلى الْبحْر، ومن النّهْر إلى أقاصي الأرْض.
9أمامه تجْثو أهْل الْبرّيّة، وأعْداؤه يلْحسون التّراب. 10ملوك ترْشيش والْجزائر يرْسلون تقْدمةً. ملوك شبا وسبأٍ يقدّمون هديّةً.)
تحمل الجبال سلاما:
المزامير و الكتاب المقدس مليء بلفظة سلام (شلوم بالعبرانية، و شلاما بالآرامية)
كما انها تاتي في مواضع كثيرة بمعنى استسلام و خضوع (اي الاسلام)
يقضي لمساكين الشعب:
ان رسول الله كان قاضيا للمسلمين محقا للحق اما المسيح فرفض ان يقضي بين الناس كما ذكر الكتاب المقدس
(من اقامني عليكما قاضيا او مقسما ؟ )
نصر رسول الله بالرعب حيث يخافه اعدائه في الحروب و ذكر هذا بسفر اخنوخ ايضا
يخشونه :
ان نبي رأس الايام ينصره الله بالرعب و الملائكة
اما شبا و ددان و سبأ قبائل عربية و ذكرت في الكتاب المقدس و هذا معروف لدارسيه
كما لم يعرف ملكا واسعا كملك امة محمد و الخلافات المتعاقبة من الهند الى اروبا و افريقيا
(يظهر في ايامه الصديق) :
لم يعرف التاريخ صديقا لقب بالصديق في عصر نبي الا ابوبكر الصديق
و نحن لا نحصر الصديقية في ابوبكر رضي الله عنه
بل نؤمن ان علي و عمر و عثمان صديقين و اصحاب كل الانبياء صديقين و منهم الشهداء ايضا بفضل الله
لكن ابوبكر رضي الله عنه لقب بهذا لكثرة تصديقه رسول الله محمد صل الله عليه وسلم
و لم يلقب احد بهذا اللقب في زمان نبي الا هو